بمزيد من الرضا بقضاء الله وقدره تنعى كلية علوم الحاسوب والرياضيات جامعة تكريت شهداء العراق شهداء ذي قار والنجف الاشرف، مستحضرين في انفسنا كل بلاغات التأبين، شهداؤنا الذين لانجد لغة ً تليق بجمالهم ووفائهم وماأحدثوه من وجع في قلب الوطن ..
يكفي انهم كانوا ومازالوا شذرةً عراقية مضيئة سيتوقف عندها التأريخ طويلا...